صحيفة قورينا الجديدة

أين تذهب أموال النفط ؟

هل تصدقون أن هناك أكثر من 16 ألف عائلة ليبية في مدينة بنغازي فقط تعيش تحت خط الفقر ومسجلة في وزارة الأوقاف وشؤون الزكاة بالمدينة التي تقدم لها المساعدات في شهر رمضان.

الدولة وعلى رأسها المجلس الانتقالي والحكومة لم تضع خطة لاحتواء الفقراء في ليبيا بعد القذافي بل صار أعضاء المجلس الانتقالي ووزراء الحكومة والمسؤولين في الدولة يسرقون أموال الشعب الليبي ويقومون بتحويلها إلى الخارج فكم من وزارة سرقت وكم من مصرف تم التلاعب به وكم من أموال وسبياك ذهبية أخذت من عدة مدن ليبية خلال حرب التحرير وأصبح سرقوها اغنياء وأصحاب الملايين   (إلا من رحم ربي منهم) وأصبح المواطن الليبي( الراقد ريح) يلهث من أجل توفير لقمة عيش كريمة لعائلته.

 دخل شهر رمضان المبارك علينا ومعظم العائلات الليبية تفكر في مصروفات الشهر الفضيل حيث أصبح كيلو اللحم الوطني 23 دينار وأسعار المواد الغذائية في ازدياد بالرغم من إلغاء الضرائب على التجار إلا أن الأسعار لازالت مشتعلة.

الليبيون شعب فقير يعيش في دولة غنية بامتياز , ليبيا تقع على بحيرات من الذهب الأسود والغاز والعديد من الثروات الطبيعية، وتضع قدماها في مياه البحر الأبيض المتوسط الشفافة ,  سكّان ليبيا كما يقول الليبيون أنفسهم: حارتين و فرد.. للإشارة إلى  ما يقرب من خمسة مليون نسمة  تعيش على  جغرافية واسعة تعادل مساحة  مجموعة من  الدول الأوروبية  , لكن هناك الكثير من الليبيون أطفال نساء رجال يتسولون لسد العجز.

هناك أكثر من ذلك فقد أشارت تقارير صحفية   في أكثر من مناسبة بأنه هناك مئة وثمانون ألف أسرة ليبية تعيش على مئة دينار ليبي شهرياً, هذه الإحصائية تعني أن خمس سكان ليبيا يعيشون تحت خط الفقر , إضافة إلى  نسبة من البطالة بلغت ثلاثون في المئة  , مما يعني أن هناك مليون مواطن ليبي عاطل عن العمل  في بلد معروف بثرواته الهائلة , لكنه يفرّخ الفقر على حواف أبار النفط .

فيما مضى كن نقول أن القذافي وأبنائه وأزلامه يسرقون أموال الشعب الليبي وخيراته والآن وبعد هذه الثورة المباركة وتحرر البلاد منذ حوالي 10 أشهر والمواني النفطية تعمل منذ عدة شهور وتنتج حوالي مليون ونصف المليون من الخام النفطي فقط أين تذهب أموالها ومن المسؤول عنها وكيف لدولة غنية بالنفط يوجد بها عائلات فقيرة؟

وهل لازالت ليبيا تدفع في فاتورة الناتو إلى الآن وأين هي الأموال المجمدة التي في الخارج سؤال  لابد من الإجابة عليه من  المجلس الانتقالي في نهاية أيامه لأنه هو المسؤول على شؤون البلاد منذ  فبراير من العام الماضي.

بقلم: مصباح العوامي

12 تعليقات على “أين تذهب أموال النفط ؟”

  1. مسعود الفالح

    ماتصدقوش العوامي .. الفلوس قاعدة ماراح منها شيء غير الجماعة في المجلس الانتقالي خايفين علينا من تبذيرها في شراء ( الشكلاطة والخط ولوح و شيطان الشيشة..) ويخي داسينها لينا في حساباتهم بالخارج كلُ حسب جنسيته .. والان يستعدون لتقلد مناصب دبلوماسية في السفارات بالخارج كما قال رئيس المجلس تكريماً لهم لما قدموه للشعب الليبي من رغد العيش والطمأنينة… اما النفط فهو مادة خلقت للشفط ..!! ونحن ليس لدينا شفاطات ..!!

  2. أين يذهب النفط؟ أتمنى منكم الأطلاع على تركيب وزارة النفط ومن هم المدراء ورؤساء الأقسام فيها وهل لهذه الوزارة هيكل إداري أم لا. عندها ستعرفون أين مصير النفط ومن يدير ترواث ليبيا . (لكي الله ياليبيا).
    مراء لديهم شهادات إعدادية ويمرحون مع السكرتيرات والشركات الأجنبية تنهب نفط ليبيا وهم نائمون في العسل.

  3. محمود حسن

    سبحان الله
    نفس المقولة من سنة 65 بترول كثير وشعب فقير اللهم ارحم

  4. Moayed

    سأل المذيع وزير الأقتصاد في أحد البرامج المسموعة لماذا لا تساعدو الأرامل و الشباب… فأسعار مرتفعة و هم لا يشتغلون فكان رد هدا الوزير أن كل الليبين متبحبحين ولا يحتاجون الى مساعدة ذكرني هدا الجواب بطاغية عندما كان يقول‎ لا يوجد في ليبيا فقير ولا محتاج وكل ليبين في خير شوفوا كنايسهم معبية‎ ‎ سؤالي الى وزير الأقتصاد ماالفرق بينك و بين الطاغية… الفرق أن الطاغية أصبح طاغية في اربعين سنة و أنت أصبحت طاغية في عدة شهور

  5. نصر المهدوي

    اعتقد ان الفاتورة في فترة التحرير كانت باهضة جدا، ومن عدة اوجه وانا هنا لن اقف مدافعا عن المجلس الانتقالي او ما شابه،ولكن بالنظر الى المعطيات التي واجهتها بلادنا منذ فبراير 2011نعتقد جيدا ان الفواتير التي دفعت سواء للناتو او ملف الجرحى او ما اخذه الثوار من الاموال ولعل اخرها مبلغ المنحة المالية للاسر الليبية وغيرها الكثير من الاموال التي اضحت الحل المعهود لمجلسنا المنتهية ولايته امام الضعوطات التي كان يواجهها،كل تلك الاموال استنزفت الدولة وميزانيتها في ظل التوقف التام لملف التنمية والشركات القائمة عليها،ومن هذا المنطلق اترفع ان نتهم الناس بالسرقة في ظل عدم وجود ما يثبت تلك السرقة ان وجدت ،

  6. قالها شاعر قبل ذلك وبن ثروة البترول ياسمسارة الى فى الجرائدنسمعو فى اخبارة والتاريخ يعيدنفسة

  7. جميع الليبين يتطلعون الى حقيقة الاواضع المالية في البلد بالداث بعد حكم الطاغية ففي السابق نعلم ان المال يتصرف فيه شخص واحد الدي يملك البلاد والعباد ولاحرج في دلك لاننا مؤقينين باننا لا قوة لنا فية ولكن بعد ثورة 17 فبراير والحمد لله اي بعد زوالة فعليا نحن الليبين لنا كل الحق في ان نعرف اين يدهب كل قرش من خزينة الدولة فالمليارات اعلنت في مزانية الدوله وكانت 68 مليار والآن نحن في شهر يوليو والمصروف على بنود تلك المزانية شبه مجمد باستثناء السلع التمونية بالاضافة الى الاموال المستردة من دول اوروباء وامريكا وباقي بلدان العالم والتي بلغت حوالي 200 مليار . الان لانسمع اي خبر على هده الاموال وعلى المجلس الانتقالي والمتمثل في شخصة المستشار مصطفى عبد الجليل علية ان يبري دمته قبل مغادرة المجلس الدي ينتهي قريبا وان يبلغ الليبين على الصغيرة والكبيرة وهده مسوؤلته امام الله ليوضح اين البالغ صرفت وكيف صرفت وماهي صلاحية الوزراء في الصرف لاننا مازلنا نشك في عدم وجود المصداقية والرقابة المالية وفي غياب القانون فإن الامر اصبح متاحا للسراق بأن يقوموا بتحويل الاموال كما يحلو لهم المسالة خطيرة للغاية والامر يستلزم تدخل كل الليبين للمطالبة بتوضيح هده المسألة المهمة والا فاننا سندخل في دوامة لانهاية لها . بالله عليكم كيف انا مواطن عادي نصدق بأن ما صرف على الانتخابان المؤثمر الوطني هو 700 مليون دينار وهو المعلن من الحكومة كيف هدا المبلغ وهو يعد ميزانية لدولة مثل تونس ماهي اوجه الصرف والمواد التي كلفت هدا المبلغ الكبير وهو عبارة عن صناديق بلاستيكية واوراق ادارية واحبار ودعايات محلية الآن يمككننا بطريقة حساب العجائر ان نقدر مصروفات تلك البنود بمعرفة عدد مراكز الاقتراع وعدد العاملين عليها اما إدا كنا لانعرف ولاندرك تلك الاشياء فنرجوا من المفوضية العليا وهي بالتاكيد المسوؤلة الاول على بنود الصرف ان يوضح لنا تلك البنود واسعار كل منها على الاقل الاشياء الواضحة؟ وعليه مرة ثانية نطلب من السيد المستشار مصطفى عبد الجلبل بان يبري دمته قبل تسليمة السلطة الى المؤثمر الوطني ان يوضح تلك المسائل بشي من الشفافية وليكن الليبيون على بينة من امرهم ولتكن عبرة لمن يجي بعده . هدا من واجبي تجاه الوطن والله اكبر على من طغى ويتجبر

  8. كتبت تعليق حول موضع المال واين يصرف وهي مقالة طويلة وبعد الارسال اتضح بان المقالة لم ترسل فمن اين الخطأ من الموقع ام ن اين بالله نرجوا التوضيح لانني حدتث لي اكثر من مرة بهدا الشكل.
    على العموم الامر يعد مخيف حول خزينة الدولة واين تدهب اموالها والليبيون بدؤا يشكون في الموضوع وهدا امر خطير وعلى السيد مصطفي عبد الجليل وقبل ان يتم تسليمه السطلة الى المؤثمر الوطني ان يظهر على الشاشة وان يبين وضع الاموال الليبية اين صرفت وكيف صرفت وبنود الصرف حتى نكون على بينة اين الاموال المجمدة والتي اعلنت في السابق هل هي تم استجلابها ام مازالت ام ان الناتو قدوموا الفاتورة ويبقى نحنو سالقين ؟؟؟ بالله عليك ياسيد المستشار ومن معك من اعضاء المؤثمر المخليصين ان توضحوا هده الحقائق بااجلاء لان التاريخ لايرحم .

  9. اللي في يده حاجة مسيطر عليها……..سواء نفط او اي دخل قومي اخر ويرغب في السرقة…اقول السرقة ساهله جدا والتحايل اسهل ………لكن تذكر ظلمة القبر وعذاب الجبار لخائن الامانة وراهي قريبة جدا مش تقول يامن عاش…..

  10. [...] ليبيا، فقر: لاحظ مراسل وكالة الصحافة الفرنسية (27/07/2012) تفاقم ظاهرة تسول الأطفال والنساء في طرابلس ووجود مئات العائلات الليبية بدون مأوى مع ضعف الموارد المالية، بينما عاد إنتاج النفط إلى ما كان عليه قبل الحرب الأطلسية تقريبا، وتسكن عشرات العائلات في ما تبقى من مجمع “باب العزيزية” الذي أصبح خرابا بعد القصف الأطلسي، بلا أبواب ولا نوافذ… في بنغازي تقدم وزارة الأوقاف وشؤون الزكاة المعونة ل 16 ألف عائلة تعيش تحت خط الفقر، خلال شهر رمضان… وارتفعت أسعار المواد الغذائية، رغم إلغاء الضريبة على التجارة، وهناك 180 ألف عائلة ليبية أو 20 % من المواطنين، تحت خط الفقر، إضافة إلى مليون عاطل (من مجموع 5 ملايين نسمة) أو 30 % من القادرين على العمل… عن مصباح العوامي – “قورينا الجديدة” – http://qurynanew.com/38578 [...]

  11. ابونوفل

    معليشي 10 شهور من انتاج النفط راح …
    اللي جاي ان شاء الله احسن … ربي يعوضنا خير …
    الانسان يبقى محتاج خير على الاقل يتذكر ربه … لكن اصحاب الملايين المسروقة لن يعرفوا طعم الراحة لا في الدنيا ولا في الاخرة .

    الحمد لله .

التعليقات مغلقة

شارك برأيك

* كيف ترى خدمات الانترنت التي تقدمها شركة ليبيا للاتصالات LTT؟
 

شارك برأيك

  صحيفة قورينا © جميع الحقوق محفوظة